تعرّض طفل يبلغ من العمر 14 عاما من ولاية قابس إلى محاولة اختطاف من قبل امرأة أوهمته أنها ضريرة.
وقد تمثلت أحداث العملية حسب رواية العائلة في إن سيدة منقبة طلبت من الطفل الذي يدرس بمستوى الإعدادية أن يساعدها في التنقل للعودة إلى منزلها بعد أن ادّعت أنها كفيفة، حين كان التلميذ خارج مدرسته لشراء وجبة فطور، وحاولت اختطافه بعد أن استدرجته إلى مكان خال من الحركة على بعد مسافة هامة عن المدرسة.
وقد تقدمت عائلة الطفل بشكاية لمركز الشركة في انتظار إجراء البحث اللازم في الغرض.
ووضّح كاتب عام النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي أحمد الجميعي، في تصريح لإذاعة موزاييك، أنه تم اخذ الموضوع على محمل الجد وتنقلت الوحدات الأمنية للتحري في الموضوع، لكن دون التوصل إلى أدلة واضحة، في انتظار مزيد التحقيق في الغرض.