حذّرت منظمة الصحة العالمية من مخاطر ما اعتبرته "التبغ الجديد"، وهو الهواء الملوّث بالدخان الذي يستنشقه مليارات البشر يوميّا.

وحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، فإن أكثر من 90 بالمئة من سكان العالم يستنشقون هواء ملوثا، فيما تواصل الأبحاث الكشف عن التأثير المدمر لذلك على الصحة، لا سيما صحة الأطفال.

ويؤدي تلوث الهواء إلى وفاة 7 ملايين شخص سنويا، ويضر مليارات البشر، وفي غالبية المدن يفوق تلوث الهواء مستويات الجودة التي توصي بها منظمة الصحة العالمية.

ومن من المنتظر ان يعقد المؤتمر العالمي الأول بشأن تلوث الهواء والصحة، في المقر الرئيسي لمنظمة الصحة العالمية في جنيف من 30 أكتوبر إلى 1 نوفمبر.

وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وتحالف المناخ والهواء النظيف للحد من ملوثات المناخ قصيرة الأجل، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا.

ومن بين المشاركين في المؤتمر وزراء الصحة والبيئة وغيرهم من ممثلي الحكومات، وممثلو الوكالات الحكومية الدولية، والعاملون في مجال الصحة، وممثلو قطاعات أخرى.