أدانت الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرانكونفونيه في بلاغ، التفجير الانتحاري بالعاصمة، وعبّرت عن استيائها من الحادث الذي يسعى إلى زعزعة استقرار المؤسسات الديمقراطية في تونس.

وقالت ميشال جان "ندين هذا العمل البغيض والجبان الذي يغرق الشعب التونسي، ونحنا نساند تونس"  وأضافت "إن هذا الهجوم هو محاولة جديدة لنشر الارهاب على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم ، ويسعى إلى زعزعة استقرار المؤسسات الديمقراطية التونسية والسلام في العالم ".
وشدّدت الأمينة العامة على أنّ مكافحة الإرهاب تتطلب تضامنا مشتركا بين جميع الأطراف ممّا يظهر مجتمعًا دوليًا موحدًا في هذه المعركة".

كما أعربت الأمينة العامة بالنيابة عن المجتمعات الفرنكوفونية عن تعاطفها مع الجرحى والشعب والسلطات التونسية.