انطلق خبراء بجامعة مانشستر في تشغيل الكمبيوتر الفائق الأكبر في العالم والذي يمكنه إكمال أكثر من 200 مليون عملية خلال ثانية واحدة، للمرة الأولى على الإطلاق.

وزود جهاز الكمبيوتر البالغة تكلفته 19.5 مليون دولار، والذي صُمم ليعمل كدماغ بشري، بالجزء الأساسي المكون من مليون معالج هذا الأسبوع.

ويمكن لجهاز "SpiNNaker" تصميم نماذج العديد من الخلايا العصبية في الوقت الحقيقي، أكثر من أي جهاز آخر على كوكب الأرض.

ومن المقرر أن يساعد الحاسوب الفائق العلماء على تحقيق فهم أفضل لكيفية تأثير الأمراض العصبية، مثل مرض باركنسون، على الدماغ.