• فرنسا: "ترامب يفتقر للذوق العام في تغريداته"
    فرنسا: "ترامب يفتقر للذوق العام في تغريداته"
  • فرنسا: "ترامب يفتقر للذوق العام في تغريداته"
    فرنسا: "ترامب يفتقر للذوق العام في تغريداته"

وصفت الحكومة الفرنسية في تعليق على على تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي ينتقد فيها فرنسا، واعتبرت أنه "يفتقر للذوق العام من خلال نشر تلك التغريدات في يوم تبكي فيه

فرنسا ضحايا الهجمات الارهابية التي وقعت في نوفمبر عام 2015".

وقال الناطق باسم الحكومة الفرنسية بنجامين جريفو أمس الأربعاء 14 نوفمبر 2018، "كنا نخلد ذكرى اغتيال 130 من مواطنينا (لقوا حتفهم) قبل 3 سنوات في باريس وسان دينيس،

لذا أعيد ما أقول بالإنجليزية: الذوق العام كان أكثر ملائمة".

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد انتقد عبر التويتر، قرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يقترح إنشاء جيش أوروبي، وذلك بعد يومين من عودته من باريس حيث شارك في

احتفالات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وفي خمس تغريدات نشرت في اليوم نفسه الذي أحيا فيه مسؤولون فرنسيون ذكرى هجمات إرهابية في 2015 أسفرت عن مقتل 130 شخصا في باريس، انتقد ترامب البلد الحليف

للولايات المتحدة بسبب اقترابه من الهزيمة أمام ألمانيا في الحربين العالميتين الأولى والثانية، وبسبب صناعة النبيذ الفرنسية ومعدلات التأييد لماكرون.

وقال " تكمن المشكلة في أن إيمانويل يعاني من معدل اعتماد منخفض للغاية في فرنسا، 26٪ ، ومعدل بطالة يقرب من 10٪. كان يحاول فقط الوصول إلى موضوع آخر. بالمناسبة ، لا

يوجد بلد أكثر قوميّة من فرنسا ، ناس فخورون جدا!".

وأشار ترامب إلى تصريحات ماكرون الأخيرة بشأن حاجة أوروبا لحماية نفسها، وكتب على تويتر قائلا "يقترح إيمانويل ماكرون بناء جيشه الخاص لحماية أوروبا ضد الولايات المتحدة

والصين وروسيا"، وأضاف "لقد بدأوا بتعلّم الألمانية في باريس قبل أن تصل الولايات المتحدة"، في إشارة إلى الاحتلال الألماني لفرنسا خلال الحرب العالمية الثانية، كما دعا إلى تسديد

المدفوعات لحلف شمال الأطلسي قائلا "هل تدفع للناتو أم لا!".

وكتب في تغريدات أخرى: "بالمناسبة، لا يوجد بلد أكثر قومية من فرنسا.
شعب فخور للغاية وله الحق في ذلك"، وختم كلامه بالقول "اجعلوا فرنسا عظيمة مجددا".

فيما علّق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على انتقادات نظيره الأمريكي دونالد ترامب، أن “الاحترام أمر واجب بين الحلفاء”.

وقال ماكرون لقناة “تي إف 1” من على متن حاملة الطائرات شارل ديجول “في كل لحظة كبيرة من تاريخنا، كنا حليفين والاحترام واجب بين الحلفاء”.

وأضاف “لا أريد ان أسمع البقية، أعتقد أن ما يريده الفرنسيات والفرنسيون مني هو عدم الرد على تغريدات بل التمسك تحديدا بمواصلة هذا التاريخ المهم”.