ذكرت إذاعتا فرانس إينفو وفرانس انتر ان محكمة فرنسية قضت اليوم الجمعة على سيدة بالسجن لمدة عامين بعدما أخفت رضيعها في غرفة احتياطية وفي حقيبة سيارتها لمدة عامين.

ووفقا فرانس أنفو، عثر ميكانيكي طلبت منه الأم فحص مشكلة مع سيارتها في عام 2013 على رضيع عمره عامان في حالة شديدة البؤس بعدما شك في أصوات سمعها قادمة من حقيبة السيارة.

ووفقا للتقارير ، فإن الفتاة التي تبلغ من العمر الآن سبعة أعوام وتعيش مع أسرة تتبناها، تعاني من اضطرابات حادة في النمو نتيجة لطريقة التعامل معها خلال السنتين الأوليين.