المدير الجهوي للصحة الوقائية عمر السليمي اليوم الاثنين، انه تم تم منذ بداية سنة 2018 وإلى نهاية شهر أكتوبر الفار ط تسجيل 36 حالة مؤكدة للإصابة بداء الكلب الحيواني بولاية نابل مقابل 60 حالة خلال نفس الفترة من السنة الفارطة اي بنقص يناهز 40 بالمائة.

واضاف المصدر ذاته" لوات "، أن المصالح البيطرية بالجهة قامت خلال نفس الفترة بأكثر من 40 ألف عملية تلقيح للكلاب والقطط، لافتا إلى قتل 3314 من الكلاب الضالة وهو ما يمثل 54 بالمائة من عدد الكلاب السائبة بالجهة.

وأشار إلى معالجة 3867 شخصا تعرضوا لخدوش او هجوم من حيوانات بمختلف مراكز التلقيح لداء الكلب بالجهة والبالغ عددها 12 مركزا.


وبين ان داء الكلب هو مرض فيروسي قاتل يصيب الحيوان والإنسان ويمكن تفاديه والوقاية منه باتخاذ الإجراءات الوقائية من قبل كافة المتدخلين في البرنامج الوطني للوقاية من داء الكلب


وأكد في هذا السياق، على تفعيل هذا البرنامج الذي يرتكز بالأساس على مداواة كل الأشخاص المهددين بداء الكلب بصفة مجانية بجميع أقسام الاستعجالي وتوفير الكميات المطلوبة من التلاقيح والامصال والحد من عدد الكلاب السائبة والتصرف المحكم في الفضلات وتكثيف حملات التوعية والتحسيس.


وشدد في هذا الصدد، على فرض احترام التراتيب البلدية من طرف المصالح البلدية بخصوص تريية الكلاب وجولانها داخل المنطقة البلدية 


وأبرز السليمي، ان كل مواطن يملك كلبا تعدى عمره الثلاثة اشهر مطالب بتلقيحه، مضيفا أنه عند التعرض للإصابة من طرف حيوان يستوجب الاتصال الفوري بأحد مراكز الصحة للتحقق من الإصابة وتلقي الإحاطة الطبية اللازمة في اسرع وقت