حصل الفنان المغربي سعد المجرّد على براءته من تهمة الاغتصاب التي قاضته بسببها الفتاة الفرنسية لورا بريول.

وقد أفاد أحد أقارب المجرّد أنه ستتم محاكمته فقط بتهمة العنف والاعتداء الجنسى عن نفس القضية فى 2019، بالإضافة إلى محاكمته فى القضية الثانية والتي وقعت في سان تروبيه؛ لافتًا إلى أن جلسة الإفراج عنه تأجلت بقرار قضائي إلى غير موعد محدد.

وللاشارة فإنّ الفنان المغربي سعد المجرّد مسجون في الوقت الحالي  بسجن دراجوينا في قضية اغتصاب أخرى تعود إلى شهر اوت الماضي فى سان تروبيه، بعدما رأى أحد العاملين في الفندق الضحية تترك غرفة الفندق في حالة من الرعب.