أقدم عضو مجلس بلدي برادس في التاسع من نوفمبر الجاري على البقاء في ألمانيا بطريقة غير شرعية وعدم العودة الى الاراضي التونسية، إثر سفره في زيارة عمل.

وأوضح رئيس بلدية رادس فتحي بن حميدة اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018، أنّ البلدية تلقّت يوم 9 نوفمبر الماضي إرسالية قصيرة، من طرف عضو المجلس البلدي ليعلمهم من خلالها أنّه لن يعود إلى تونس وأنّه قرّر البقاء هناك.

وأفاد بن حميدة لاذاعة موزاييك، أنّ الحكومة طلبت من البلدية ترشيح عضو بلدي من رادس (أقل من 35 سنة) للمشاركة في ملتقى في ألمانيا حول اللامركزية فتقرّر ترشيح المعني بالأمر وهو عضو عن قائمة مستقلة، بعد القيام بسحب القرعة.