كشفت دراسة أعدّتها الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد النساء، أن نصف النساء المقتولات في العالم في العام 2017 قتلهنّ أزواجهنّ أو أفراد من عائلاتهنّ، ما يجعل من البيت "المكان الأخطر على النساء".

واضاف التقرير ذاته ان مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة احصى 87 ألف جريمة قتل لنساء في العالم في العام 2017، وتبيّن أن 50 ألفا من هذه الجرائم (أي 58 %) ارتكبها أزواج أو أفراد من العائلة.

وجاء في التقرير "هذا يعني أن ست نساء يقتلن كلّ ساعة على يد قريب منهن". وإذا كان الرجال يشكلون 80 % من ضحايا جرائم القتل في العالم، إلا أن النساء أكثر عرضة للقتل من الزوج أو شخص قريب.

وبحسب إحصاءات الأمم المتحدة، تصل نسبة النساء ضحايا جرائم القتل إلى 1,3 من كل 100 ألف امرأة. وترتفع هذه النسبة إلى 3,2 في إفريقيا، وتبلغ 1,6 في الأميركيتين، و1,3 في أستراليا، و0,9 في آسيا، وتنحسر إلى 0,7 في أوروبا.