احتلّت تونس المرتبة الثالثة عالميا في مؤشر إهدار الطعام في العالم حيث بلغت نسبة إهدار التونسيين للطعام 23.5 بالمائة على مستوى العالم.

وجاءت مصر في المرتبة الأولى تليها المغرب في المرتبة الثانية والإمارات في المرتبة الرابعة.

ووفقاً لتقرير سابق فإنه يُهدر في البلدان ذات الدخل المرتفع بين 15% و30% من الخضراوات والفاكهة التي يتم شراؤها، كما أن حوالي 20% من منتجات اللحوم حول العالم (263 مليون طن سنويًّا) يهدر في النفايات، بينما النسبة إلى أكثر من 30% في الإنتاج السمكي.

وتتنوع أسباب إهدار الطعام منها التخزين السيئ مما يؤدي إلى التلف خاصة مع الخضروات والفواكه سريعة التلف، ومنها أيضاً الألبان واللحوم، كما أن شراء كميات غذائية فوق اللازم يؤدي إلى الاستغناء عنها في نهاية المطاف بسبب تلفها أو انخفاض جودتها، ولا يُنسى أيضاً الطعام المهدر من المطاعم والفنادق وقاعات الحفلات والرحلات.