نشرت العربية نت اليوم الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 أول صور لسائحتين، نرويجية ودنماركية، عثر عليهما مقتولتين ذبحاً بعد ان تم اغتصابهما صباح أمس قرب قرية في جبال أطلس المغربية، وبدات السلطات المغربية تحقق في مقتلهما بمنطقة "سيدي شمهروش" البعيدة أكثر من 82 كيلومتراً جنوبي مدينة مراكش.

وحسب ما أورده الموقع فإنّ القتيلة الدنماركية هي Louisa Vesterager Jespersen البالغة 24 سنة، بحسب ما ذكرت اسمها ونشرت صورتها صحيفة B.T الشعبية في الدنمارك، ونقلتها من حسابها "الفيسبوكي" ومعها نشرت مقابلة من أسطر قليلة مع والدتها. أما صديقتها النرويجية، وهي Maren Ueland الأكبر سناً منها بأربعة أعوام، فنشرت صورتها قناة NRK TV التلفزيونية النرويجية في موقعها الذي قالت فيه إنها استمدتها من حسابها في "فيسبوك" أيضاً.

بدورها ذكرت والدة القتيلة الدنماركية، وهي Helle Jespersen البالغة 52 سنة، أنها نصحت ابنتها "بعدم السفر هذه المرة إلى منطقة خطرة من الجبال، إلا أنها أصرت وسافرت" على حد ما قالته للصحيفة، فيما ذكرت Irene Ueland أم القتيلة النرويجية مارن، أن ابنتها "عاشقة للهواء الطلق واتخذت كافة الاحتياطات قبل السفر" وفقاً لما قرأت "العربية.نت" مما قالته للموقع التلفزيوني، ومنه ألمت باسم حسابها في "فيسبوك" ونقلت منه صورة ثانية لها، والشيء نفسه فعلته بزيارة حساب صديقتها بالموقع أيضاً، وفيه وجدت صوراً بالعشرات.