أصدر القضاء الإماراتي أمرا للنيابة العامة بإعادة النظر في قضية الممثلة المصرية زينة بعد توجيه تهمة جديدة ضدها، تتمثل في "اعتداء جسدي على قاصر".

وتتمثّل الحادثة، في دخول الممثلة في خصومة مع عائلة أمريكية من أصول عربية في إحدى منتجعات دبي، بعد أن قامت طفلة الـ12 سنة بالتقاط صور لها دون اذن منها، حسب تصريحات الممثلة المصرية أمام المحكمة.

ووفقا لسجلات المحكمة، فإنّ ''زينة'' وأختها قامتا بالصراخ على الطفلة قبل الاعتداء جسديا على أفراد العائلة.

وخلال جلسة أخيرة عقدت في محكمة الجنايات والجنح في دبي، نفت زينة وأختها تهمة الاعتداء الجسدي على العائلة، وكذلك تهمة الإهانة اللفظية لها في المقابل، نفت العائلة بدورها اتهامها من المحكمة، بالاعتداء على الممثلة المصرية.

وأعلنت محامية العائلة أنّ التقارير الطبية أثبتت تعرض أفراد العائلة لإصابات نتيجة الاعتداء، بمن فيهم الطفلة، طالبة توجيه تهمة إضافية لزينة وأختها، تتلخص في اعتدائهما الجسدي على قاصر، في حين أشارت إلى "عدم وجود دليل يثبت اعتداء العائلة على الممثلة وأختها".