وأضافت الهيشري، « أن تونس اختارت الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السرطان الموافق ليوم 4 فيفري من كل سنة، تحت شعار « سرطان القالون: اختار الماكلة اللي تحميك »، وذلك تأكيدا على أهمية تبني عيش سليم وغذاء متوازن للوقاية من هذا المرض.
وأشارت إلى أن عدة دراسات قد كشفت الاستهلاك اللحوم بكثرة من شأنه أن يعزز بصفة كبيرة إمكانية الإصابة بسرطان القولون، داعية إلى ممارسة الرياضة وتفادي التدخين والعمل على إتباع نمط عيش سليم وذلك عبر تجنب استهلاك الأكلات السريعة و المصنعة و المشروبات الغازية و اللحوم المصنعة.
وأوصت بالإقبال على تناول الأسماك خاصّة منها الزرقاء بمعدل 3 مرات في الأسبوع وتناول كميات كبيرة من الخضر و الفواكه الطازجة بعد غسلها جيدا ومنتوجات الحليب ومشتقاته والأغذية التي تحتوي على الألياف مثل القمح والحبوب الكاملة مثل الأرز والبرغل والحرص على شرب كمية كافية من الماء.
وكما دعت الأشخاص، الذين بلغت أعمارهم 50 سنة فما فوق بالكشف المبكر عن الإصابة بسرطان القالون عبر إجراء التحاليل اللازمة المتوفر في كافة مراكز الرعاية الصحية، مرة كل سنتين، ليقع بعد ذلك توجيههم لإجراء فحص بالمنظار إذا ما تطلب الأمر ذلك.
وذكرت الهيشري، ان عدد الحالات الجديدة المصابة سنويا بسرطان القالون بالنسبة للرجال ارتفعت من 655 حالة سنة 2008 إلى 1396 حالة سنة 2018 وفق احصائيات شملت عينة تتكون من 100 ألف ساكن ، مشيرة الى أن عدد الحالات الجديدة المصابة بهذا المرض بالنسبة للنساء سنويا بلغت 1140 حالة سنة 2018 مقابل 545 حالة سنة 2008.
وأفادت من جهة أخرى أن إدارة الرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة تنظم بالاشتراك مع جميع الأطراف المتدخلة برنامجا احتفاليا يتضمن العديد من الأنشطة يتمثل في تنظيم ملتقى طبي حول مكافحة السرطان يومي 4 و5 فيفري الجاري لتقييم وتحيين التدخلات في هذا المجال و يوم تحسيسي بمدينة العلوم يوم 7 فيفري الجاري بالاشتراك مع معهد التغذية و الكشافة التونسية.
كما سيتم توفير دعائم تحسيسية وتثقيفية للجهات ودعوتها لإعداد برنامج في الغرض، كما سيتم تخصيص حصّة موجزة لفائدة تلاميذ الابتدائي حول أهمية التغذية السليمة والمتوازنة.
وقالت الدكتورة إنّ سرطان القالون ينشأ من القولون أو المستقيم نتيجة لحدوث نمو غير طبيعي للخلايا التي لديها القدرة على المهاجمة والانتشار في الأعضاء الأخرى في الجسم.