على إثر ما تداول حول انتشار لعب  تدعى ''seven color cristal boll''  دخلت السوق عبر مسالك التهريب تتمثل في شكل حبات صغيرة شبيهة بالمادة البلاستيكية يتضخم حجمها اضعافا مضاعفة بمجرد ملامستها للماء، وما راج حول بيعها في اكشاك قريب من المؤسسات التربوية وإقبال التلاميذ عليها لعدم تقديرهم لمخاطرها حين استهلاكها نظرا لتشابهها مع قطع الحلوى شكلا ولونا، دعت المندوبية الجهوية للتربية بتطاوين كافة مديري المؤسسات التربوية للقيام بحملات تحسيسية للتحذير من خطورة اللعبة وتجنب اقتنائها سواء من الولي أو من التلميذ.