وقال يوسف الصديق ''استحضرت عند وصولي الخبر بيت المتنبي: كم قد قُتِلتُ و كم قد مِتُّ عِندكُمُ .. ثم انتفضتُ فزال القبر و الكفن''.

وأضاف ''أعلم هؤلاء المجانين بأني لست مستعدا للموت بمثل هذه الأخبار وإنما لحظة يصيبني ما كتب الله لي. ها أنا ذا في الصورة أسفله أشارككم هذا الصباح القهوة و الابتسامة و حبّ الحياة. صباح الخيرجميعا.'

 

'