باحثون في جامعة لافبورا في لندن: الزواج يمنع " الخرف "

متفرقات

قال باحثون في جامعة لافبورا في لندن،إن الزواج ووجود الأصدقاء المقربين عوامل قد تساعد في الوقاية من الخرف.

 وقارنت مجموعة الباحثين سمات أولئك الذين أصيبوا بالخرف مع مرور الوقت، بأولئك الذين لم يصابوا به، للعثور على أدلة حول كيفية تأثير الحياة الاجتماعية على احتمالات الإصابة بالخرف.

وكانت إحدى النتائج أنه عندما يتعلق الأمر بالأصدقاء، فإن أكثر ما يهم ويؤثر هو النوعية وليست الكمية.

وقالت البروفيسور إيف هوجيرفورست "يمكن للمرء أن يكون محاطاً بالناس، لكن العامل المؤثر في تقليل مخاطر الإصابة بالخرف هو العلاقات الوثيقة التي تربطه بالأشخاص، لا يتعلق الأمر بكمية أو عدد الأشخاص".

وهي تعتقد أن وجود أصدقاء مقربين يعمل بمثابة "حاجز" ضد التوتر، الذي يؤدي عادة لسوء الحالة الصحية.

كما استعرضت الدراسة تسعة عوامل تساهم في احتمالات الإصابة بالخرف هي

فقدان السمع في منتصف العمر - مسؤول عن 9 في المئة من الاحتمالات
الإخفاق في إنهاء مرحلة التعليم الثانوية - 8 في المئة
التدخين - 5 في المئة
إهمال العلاج المبكر للاكتئاب - 4 في المئة
الخمول البدني - 3 في المئة
العزلة الاجتماعية - 2 في المئة
ارتفاع ضغط الدم - 2 في المئة
السمنة - 1 في المئة

التعليقات