أظهر تقرير لمؤسسة "يو.بي.إس" ومجموعة "بي.دبليو.سي" للخدمات،  نشر اليوم الاثنين، أن ثروة المليارديرات في العالم بلغت مستويات مرتفعة قياسية في ظل جائحة كوفيد-19، بعد ارتفاع أسعار الأسهم ومكاسب قطاعي التكنولوجيا والرعاية الصحية، الذي ساعد على تجاوز ثروة أغنى أغنياء العالم مستوى العشرة تريليونات.
ووجد التقرير، الذي يشمل أكثر من 2000 من أصحاب المليارات، يمثلون نحو 98% من إجمالي ثروة المجموعة، أن ثروة المليارديرات زادت بأكثر من الربع أثناء الشهور الأولى للجائحة، لتصل إلى 10.2 تريليون دولار نهاية سنة  2020، متجاوزة الرقم القياسي السابق الذي بلغ 8.9 تريليون دولار بنهاية عام 2019.
وفي الفترة بين شهري أفريل و نوفمبر 2020، زادت ثروات المليارديرات بنسب تتجاوز 10%، حيث قفزت ثروات مليارديرات قطاع التكنولوجيا بنسبة 42.5% إلى 1.8 تريليون دولار، بينما قفزت ثروات مليارديرات قطاع الرعاية الصحية بنسبة 50.3% في الفترة ذاتها إلى 658.6 مليار دولار. 
و ذكرت الدراسة أيضا أن ما يزيد قليلاً على 200 من هؤلاء المليارديرات تعهدوا علانية بدفع نحو 7.2 مليار دولار للمساعدة في مكافحة جائحة كوفيد-19.