قال محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي، الخميس، :"نتوقع انخفاض نسبة التضخم في تونس مع نهاية 2020 إلى 3ر5 بالمائة واستقرار معدل التضخم لكامل السنة الحالية عند مستوى 6ر5 بالمائة".

وبين العباسي، خلال ندوة صحفية عقدها عن بعد، ان الهدف يتمثل في إعادة نسبة التضخم، في المرحلة الموالية، إلى مستوياته العادية المترواحة بين 3 و4 بالمائة علما وان هذه النسبة بلغت 4ر5 بالمائة في أوت 2020 مقابل 7ر5 بالمائة في جويلية 2020 .
وأوضح العباسي، إنه على أساس الانخفاض التدريجي في مستوى التضخم المسجل في الأشهر الأخيرة ، قرر البنك المركزي التونسي تخفيض نسبة الفائدة المديرية ب50 نقطة أساسية لتصبح في مستوى 25ر6 بالمائة .

يذكر أن البنك المركزي التونسي كان قد رفع في نسبة الفائدة المديرية مرارًا منذ سنة 2017 وحتى فيفري 2020 بنحو 350 نقطة اساس لكبح التضخم الذي بلغ حوالي 7 بالمائة سنة 2018 ، وخاصة التضخم الضمني اي التضخم دون المواد الغذائية والمواد المؤطرة والذي تجاوز 10 بالمائة.

ومكنت قرارات زيادة أسعار الفائدة المديرية من خفض الواردات الضخمة والتي كانت تداعياتها واضحة على الميزان التجاري والحساب الجاري، حسب العباسي الذي أضاف قائلا: "لقد سجلنا سنة 2018 عجزًا قياسيًا في الحساب الجاري بلغ 2ر11 بالمائة"

وتحدث العباسي، على صعيد آخر، عن استقرار سعر صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية ، منذ أفريل 2019 ، وهو ما يظهر عودة الثقة في العملة المحلية من ناحية ، وبروز سلوك جديد لترشيد التوريد بعيدا عن المضاربة من ناحية أخرى.