ستلجأ المؤسّسات الناشطة في مجال صناعات الطيران في تونس إلى إعادة هيكلة أعوانها والإحالة على البطالة الفنيّة تبعا لانعكاسات انتشار كوفيد-19 على النقل الجوّي، وفق ما أعلن عنه اليوم الثلاثاء 28 أفريل 2020، مجمع الصناعات التونسيّة الجويّة والفضائيّة .

وأوضح المجمع، الذي يضم 50 شركة، أنّه "لضمان استمرار القطاع سيتم اللّجوء إلى إحالة الأعوان على البطالة الفنيّة كما سيتم الاضطرار إلى تسريح عدد منهم، أقل عدد ممكن،" وفق ما تقدّم به المكلف بالإعلام لدى المجمع، دون تحديد عدد الأعوان المعنيّين بهذا الإجراء.

وذكّر المجمع أنّ شركات الطيران، التّي لم تقلع طائراتها منذ اسابيع، تقاوم الآن لضمان ديمومتها وأن كبرى شركات صناعة الطائرات "آرباص" و"بوينغ" بصدد مراجعة توقعاتها نحو الانخفاض ووضع برامج للتقليص من الأعوان بشكل غير مسبوق.

وأضاف المجمع في بلاغه "بعد 10 سنوات من النمو المتواصل علينا اليوم مواجهة انكماش في حدود 40 بالمائة".

ولاحظ المكلّف بالاعلام أن مؤسّسات القطاع تمكّنت من ضمان أجور كلّ العاملين لديها لشهر مارس وجزء من شهر أفريل، بالنسبة لعدد من الشركات، واضاف "لا يمكن لخزائن الشركات الأعضاء تحمّل دفع الأجور لكل الأعوان دون ان يكون بامكانها استخلاص الفواتير لدى الحرفاء".