تراجعت عائدات صادرات القوارص التونسية، بنسبة 27،8 بالمائة، لتبلغ 23 مليون دينار، إلى حدود 7 أفريل 2020، في ظل تقلص الكميات المصدرة بنسبة 8،6 بالمائة رغم أن الموسم أفلت من قيود فيروس كورونا.

ولاحظ المرصد الوطني للفلاحة، في ملخص له حول تقدّم تصدير القوارص في ظلّ أزمة كوفيد-19، أن موسم تصدير القوارص التونسية لم يتأثر بالفيروس، إذ نجحت تونس في تصدير جل الكميات المبرمجة.

وانخفض حجم صادرات "المالطي" بنسبة 36،8 بالمائة لتبلغ 8165،5 طن سنة 2020، واستحوذت فرنسا على 86 بالمائة من إجمالي صادرات هذه النوعية وحلت ليبيا في المرتبة الثانية.

وقد فقدت صادرات القوارص موقعها بالسوق الأوروبية - إيطاليا وألمانيا - مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019 مع غياب كلي للتصدير إلى السوقين الروسية والإفريقية.

(وات)