وكان البنك المركزي التونسي، قد انطلق منذ مطلع 2019، في منح تراخيص لمكاتب الصرف اليدوي للعملة وقد انطلق 14 مكتبا في العمل منذ شهر جويلية 2019.

ودخلت سبعة مكاتب صرف يدوي للعملة، طور النشاط بولاية سوسة في حين استفادت ولايات الجنوب من 8 مكاتب (مدنين وجربة وجرجيس) وحصلت عدّة وجهات سياحية أخرى على غرار الحمّامات ونابل على عدد مكاتب أقلّ.

 

 

ودخل أوّل مكتب صرف يدوي طور النشاط يوم 15 مارس 2019 في حين انطلق آخر مكتب في النشاط يوم 24 جانفي 2020 وفق بيانات مؤسسة الإصدار.

 

وتقوم مكاتب الصّرف بشراء العملات القابلة للتّحويل مقابل الدّينار من بينها استبدال عملات بالدّينار من قبل المسافرين وشراء العملات، التي يتمّ إعادة بيعها من قبل المسافرين المقيمين بعنوان المنح السياحية غير المستعملة وشراء العملات، التي يتمّ إعادة بيعها من قبل المسافرين المقيمين بعنوان مصاريف القيام بمهمّات وتربّصات.

 

وتتولى هذه المكاتب البيع اليدوي للعملات القابلة للتّحويل مقابل الدينار من خلال إعادة إبدال لفائدة المسافرين غير المقيمين للباقي بالدينار، الذي يمسكونه تبعا لبيع عملات مقابل الدّينار بعنوان المنح السياحية وبيع عملات مقابل الدينار بعنوان مصاريف القيام بمهمّات وتربصات بالخارج لفائدة أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية والمؤسسات والمنشآت العمومية.