وأعدت سيغما كونساي دراسة شملت عينة من 1026 تونسي يفوق سنهم 18 سنة، أظهرت أن 88% من التونسيين يعتقدون أن الوضعهم الاقتصادي للبلاد قد تدهور في السنوات الخمس الأخيرة، بحسب ما أكده حسن الزرقوني في تصريح للجوهرة أف أم.
ووصف 66% من التونسيين وضعهم المعيشي بـ"السيء"، بينما يؤمن 60 % منهم بوجود تفاوت كبير بين الطبقات الاجتماعية، بسبب تفاقم غلاء المعيشة خلال السنوات الثلاث الماضية.
ويصنف 66% من التونسيين أنفسهم ضمن الطبقة المتوسطة، مقابل 34 % ضمن الطبقة الشعبية الهشة، بينما ترى نسبة أقل من 1% نفسها ضمن الطبقة الميسورة، وهو رقم مبالغ فيه نظرا لأن العديد من ميسوري الحال يرغبون في تصنيف أنفسهم ضمن الطبقة المتوسطة، وفقا للزرقوني.
ولا يقدر 88% من التونسيين على مجابهة المصاريف الشهرية، حيث لا يكفي دخلهم الشهري حاجياتهم، وهو ما جعل 56% من المواطنين يلجؤون إلى التداين.
وتظهر الأرقام أيضا، عدم قدرة 70% من المواطنين على الادخار.
كما يصف 72 % منهم مهمة الحصول على وظيفة في تونس بالصعبة.