ودعا الوزير خلال هذا اللقاء، الذي شهد حضور ممثلين عن الجامعة التونسية للنزل، الجانب الألماني إلى ضرورة ايجاد حل عملي وفي أقرب الآجال بخصوص التكفل بخلاص إقامة السياح الألمان ومن الجنسيات الأخرى الذين توافدوا على بلادنا عبر طوماس كوك ألمانيا ولم تنتهي فترة إقامتهم بعد بالإضافة إلى توفير الطائرات لإعادة السياح الذين انقضت فترة إقامتهم في تونس.

كما طلب السيد روني الطرابلسي من الديبلوماسي الألماني التسريع في اجراءات خلاص مستحقات النزل التونسية المتضررة وتعيين جهة معينة للتواصل معهم ومتابعة اتمام هذه الإجراءات.

ومن جهته، أفاد السفير الألماني أن بلاده ستتعاون مع تونس بهذا الخصوص وستقوم، عبر المؤسسات والهياكل المعنية، بالتكفل بخلاص فواتير إقامة رعاياها بتونس خلال هذه الفترة وحتى انتهاء الإقامة وكذلك ستحرص على تمكين كافة النزل المعنية من مستحقاتهم السابقة فور إتمام مختلف الإجراءات الإدارية والقضائية اللازمة مؤكدا أن هذه الحادثة لن تؤثر حتما على تواصل توافد السياح الألمان على تونس وخاصة في الفترة الشتوية وذلك نظرا لعراقة العلاقات التي تجمع البلدين ومتانتها.