يهدف هذا الإجتماع إلى إيجاد حلول لـ40 نزلا تضرروا من إعلان إفلاس وكالة الأسفار توماس كوك بسبب عدم خلاصها لمستحقات هذه النزل لشهري جويلية وأوت والتي تعادل 180 مليون دينار.