وأضاف إلى أنّ حكومته تسلمت مهامها في 2016 وسط ظروف صعبة كان فيها الاقتصاد التونسي منهارا والإفلاس واردا بسبب التسيير العشوائي لدواليب الدولة لسنوات.

و واصل قوله ''أريد أن أشكر التونسيين على تضحياتهم لأنّنا اليوم أوقفنا النزيف وبدأ سعر صرف الدينار يتعافى واسترجع البنك المركزي مخزونه من العملة الصعبة الذي عاد الى مستوى 99 يوم توريد وانخفضت مديونية الدولة لأول مرة بعد 8 سنوات''.