سجّل الميزان التجاري الغذائي، حتى موفى شهر جوان 2019، عجزا بقيمة 679,4 مليون دينار (م د)، جرّاء ارتفاع واردات الحبوب وتراجع صادرات زيت الزيتون، مقابل فائض حقّقة، خلال نفس الفترة من سنة 2018، ناهز 226 م د، وفق معطيات أوردها المرصد الوطني للفلاحة.

وصرّح المرصد،  أنّ قيمة الصادرات الغذائية انخفضت بنسبة 15 بالمائة في حين ارتفعت الواردات بنسبة 18,6 بالمائة في نفس الفترة بين سنتي 2019 و2018. 
وقد دعّم ارتفاع نسق واردات الحبوب وتراجع نسق صادرات زيت الزيتون في تغذية قيمة العجز.
و أعلن المرصد أنّ نسبة تغطية الواردات بالصّادرات، تراجعت الى 77,9 بالمائة، حتى شهر جوان 2019 بعد ان كانت في حدود 108,7 بالمائة، خلال نفس الفترة من سنة 2018. 
وصدّرت تونس منتوجات فلاحية، خلال شهر جوان 2019، بقيمة 2399 م د لكنها قامت في المقابل بتوريد منتوجات بقيمة في حدود 3078 م د. 
وتراجعت قيمة صادرات زيت الزّيتون من 1351 م د، في السداسي الاول 2018، الى 777 م د، في السداسي الاول 2019، بفعل تراجع الاسعار بنسبة 2ر7 بالمائة.
وارتفعت من جهة اخرى، قيمة صادرات منتوجات التمور لتبلغ، مع نهاية السداسي الاول 2019، ما قدره (493,4 م د) وكذلك الشأن لمنتوجات الصّيد البحري (251,9 م د) بسبب زيادة اسعارهما على التوالي بنسبة 7ر22 بالمائة و9ر12 بالمائة، كما نمت قيمة صادرات الطماطم (84,3 م د).
وزادت قيمة واردات تونس من القمح الصلب، مع نهاية جوان 2019، بنسبة 7ر8 بالمائة لتصل الى 416 م د مقابل 383 م د في نفس الفترة من سنة 2018، وكذلك القمح اللين بقيمة 457 م د و الشعير (266 م د) والذرة (252 م د) واللحوم (31,7 م د) والحليب ومشتقاته (84 م د). 
وتراجعت واردات البلاد من السكر من 353,6 م د، خلال جوان 2018، الى 297,1 م د، خلال جوان 2019، وفق بيانات المرصد الوطني للفلاحة.
يشار الى ان تونس تتوقع تحقيق صابة حبوب قياسية خلال موسم 2018 /2019 تناهز 24 مليون قنطار من الحبوب، التي انطلق موسم حصادها خلال شهر جوان 2019.