واعتبر ما حصل من تداول سلمي للسلطة واحترام للدستور انعكس ايجابيا على صورة تونس في الخارج مشيرا إلى أن البلاد التونسية أصبحت استثناءا في المنطقة.و أشار إلى ضرورة العمل خلال الفترة القادمة من أجل ايجاد حلول واقعية قابلة للتطبيق من أجل النهوض بالإقتصاد الوطني.