أعلن سليم الفرياني وزير لصناعة والمؤسّسات الصغرى والمتوسطة تسجيل نسبة نموّ بـ 2.6 بالمائة خلال السداسي الأول من العام الجاري.
كما عبّر الفرياني عن أنّ بلوغ نسبة 3 بالمائة ممكنة إذا ما استقرت الأوضاع في البلاد، وقد كشف عن تسلّم الوزارة ملف الطاقة منذ أيام قليلة لدراسته مع شركائهم في المجتمع المدني وكذلك الأطراف الاجتماعية والنواب لإضفاء مزيد من الشفافية ومراجعة المقاييس في المناظرات.
وبخصوص العجز الطاقي في تونس كشف الوزير انّه يقاس بالمليارات وأكّد على ضرورة العودة قوية للإنتاج الطافي من البترول والغاز.
كما أبدى سليم الفرياني موقفه تجاه ما يحدث في نداء تونس، وقد وصفه "بالأمر المحرج" كما قال :"على الجميع العودة إلى الحوار... قرارات مثل التجميد والمساءلة أمر يخلق إحراجا للجميع"، وأضاف "أنا منضبط حكوميا و لي انضباط تجاه رئيس الحكومة"، وفق تصريح لجريدة الشروق.