أكد المدير الجهوي للتنمية بسيدي بوزيد عبد العزيز الرزقي، أنه تم تخصيص أكثر من 1517 مليون دينار منذ سنة 2011 لإنجاز 1878 مشروعا بولاية سيدي بوزيد، تم إلى حدود موفى شهر نوفمبر الماضي انجاز 1216 مشروعا منها بكلفة تتجاوز 684 مليون دينار أي بنسبة 45 فاصل 1 بالمائة من الكلفة الجملية للمشاريع و64 فاصل 75 بالمائة من العدد الجملي للمشاريع، وهي أرقام تأتي تزامنا مع إحياء الذكرى الثامنة للثورة.


وبيّن أن 297 مشروعا بصدد الإنجاز، و130 مشروعا اخر بصدد اعداد او طلب العروض، و122 مشروعا بصدد الدراسة، و25 مشروعا يواجه إنجازها عددا من الصعوبات المالية او الاجتماعية او العقارية او الفنية في حين لم ينطلق بعد 88 مشروعا آخر.
كما أوضح أن الولاية ما تزال تحتل المرتبة ال 20 في مؤشر التنمية الجهوية بـ 0 فاصل 271 رغم توفرها على العديد من نقاط القوة كالموقع الجغرافي، والمناخ الملائم لإنتاج المواد الفلاحية البدرية والآخر فصلية والبيولوجية، بالإضافة الى الثروات الطبيعية والمنجمية كالفسفاط والجبس وكربونات الكالسيوم والحجارة الرخامية.


وفسّر الرزقي ضعف مؤشر التنمية بغياب المناطق الصناعية المهيئة والقادرة على جلب المستثمرين، وغياب المؤسسات ذات الطاقة التشغيلية العالية، وضعف البنية الأساسية والتجهيزات الجماعية، وضعف مساهمة القطاع الخاص في النهوض بالتنمية بالجهة، وعدم قدرة النسيج الاقتصادي على استيعاب طلبات الشغل الإضافية وخاصة من حاملي الشهادات العليا.


وحول أهم المشاريع الكبرى الخاصة بولاية سيدي بوزيد والمدرجة ضمن مخطط التنمية 2016-2020، أشار عبد العزيز الرزقي إلى مشروع مندمج لتنمية المناطق الجبلية، ومشروع الطريق السيارة تونس-القيروان-سيدي بوزيد-القصرين-قفصة، واستغلال منجم فسفاط المكناسي، وتزويد الولاية بالغاز الطبيعي، وإعادة استغلال معمل البلاستيك بالمزونة، وتهيئة عدد من المناطق الصناعية، واحداث سوق الانتاج الكبرى بأم العظام، وتطوير المستشفى الجهوي الى مستشفى جامعي.