أطلقت الشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه، الصوناد، حملتها السنوية لاستخلاص الديون المتخلدة بذمة الحرفاء بكامل البلاد والتي بلغت منذ سنة2000 حوالي 275 مليون دينار.
وفي هذا السياق، تعهّد الرئيس المدير العام للصوناد مصباح الهلالي، بتوفير تسهيلات في الدفع لكل حريف يبادر بالخلاص وجدولة قيمة الديون بالنسبة للمبالغ المرتفعة المتخلدة بذمة بعض الحرفاء، منوّها أنّه تم استيفاء كل الاجراءات المتعلقة بالتنبيه والانذار والاعلام بالدفع واجال الامهال قبل اجراء قطع الماء على بعض الحرفاء.