قال مدير البحوث والدراسات بالمرصد الوطني للشباب فؤاد العوني إنّ مليون شاب تونسي خارج دائرة العمل أو التكوين أو الدراسة أي بنسبة ثلث الفئة الشبابية، حسب دراسة للمرصد بالتعاون مع البنك الدولي حول إزالة الحواجز لإشراك الشباب سنة 2013.


وكشف العوني أنّ المرصد بصدد إنجاز دراسة حول الشباب والتطرف العنيف سيتم الإعلان عن نتائجها في منتصف 2019 ، لافتا إلى وجود تناقض بين رفض الشباب للتطرف العنيف على مستوى التمثل وانخراطهم في هذه الدوامة على مستوى الممارسة، وفق تعبيره.

وبيّن أنّ المرصد أجرى مسحا وطنيا للشباب في 2018 شمل حوالي 10 آلاف شاب تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة من مختلف ولايات الجمهورية، ما يمثّل قاعدة بيانات مهمة حول الشباب، حسب قوله.