أكد النائب وليد جلاد اليوم الجمعة 18 جانفي 2019 أن ماحدث في مجلس النواب أول أمس لا يليق بأي مسؤول في الدولة ولايشرف التونسيين.

وقدم اعتذاره للتونسيين مؤكدا أنه وعلى الرغم من عدم مشاركته في ماحدث إلا أنه تم الإعتداء عليه والتهجم عليه دون سبب من قبل النائب الجيلاني الهمامي.
وأضاف جلاد، خلال حوار بإذاعة الجوهرة، أن عقد 10 جلسات تفاوض بين الحكومة والإتحاد عبر عن رغبة حقيقية من الحكومة للتوصل إلى اتفاق ولو نجحت المفاوضات فهو نجاح للحكومة و للإتحاد معا والفشل يعني فشلا لكلاهما معا وفق قوله.
وأكد وليد جلاد أن يوسف الشاهد لم يكن سببا في الفشل بل هو من أنقذ تونس من الإفلاس الذي كانت تتجه نحوه وجنبها الوصول إلى وضعيات مالية أكثر تعقيدا.