أشرف صباح اليوم شكري بن حسن الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني على افتتاح الندوة العلمية تحت شعار " رؤى متقاطعة حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني: من أجل بعث ديناميكية جديدة للقطاع" وذلك بالشراكة مع البرنامج التشاركي " لنكن فاعلين/فاعلات"
ويضم هذا البرنامج أكثر من 80 جمعية من تونس وفرنسا استعرضت فيما بينها عدد من التجارب المقارنة ذات العلاقة بالندوة العلمية.
وانتهت أشغال اليوم العلمي الأول الى صياغة جملة من التوصيات بهدف أن تساعد في وضع أسس صحيحة للارتقاء بمنضومة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في تونس لما له من أهمية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ويعتبر من الحلول الناجعة لمواجهة الازمات الاقتصادية ودعم التماسك الاجتماعي والتنموي من خلال توفير مواطن شغل باعتباره دعامة ثالثة للاقتصاد الوطني الى جانب القطاعين العمومي والخاص.