قال وزير السياحة روني الطرابلسي إنّ بعض التونسيين يعمدون إلى تقليد منتوجات الصناعات التقليدية الرمزية لتونس وتصنيعها في الصين وتركيا للضغط على كلفة الإنتاج، على غرار "الشاشيّة" و"قفص سيدي بوسعيد''.

وأشار، في حوار لوكالة تونس افريقيا للأنباء، إلى أنّ الحلول التى تقترحها الوزارة في هذا الشأن هي الترفيع في الأداءات الديوانية عند توريد هذه السلع المقلدة لتتجاوز أسعارها المنتوجات التونسية و تعزيز الوعي لدى المهنيين والحرفيين بضرورة بيع المنتوجات التونسية ذات الجودة العالية دون غيرها.

وأضاف أنّ الوزارة ستسعي لتطوير سوق البلدان العربية مثل قطر والسعودية والإمارات والأردن والعراق، مشيرا في هذا الخصوص إلى إنّه سيقع استغلال احتضان تونس للقمة العربية في مارس المقبل لتنظيم زيارات لعدة مواقع للوفود المرافقة لرؤساء الدول العربية، مضيفا بأن المفاجأة بالنسبة لرأس السنة الميلادية كانت توافد عدد من السياح من المغرب، خلافا للعادة .