و افاد محافظ البنك المركزي أنه في صورة عدم اتخاذ مجلس الإدارة لقرار الترفيع، فإن طلب الاستهلاك سيسجل إرتفاعا وهو ما سيعود بالنفع على الموردين ولا ينفع المنتجين المحليين. وفق تعبيره

وأكد العباسي أن إتخاذ هذه القرارات هي ما جعلت رصيد العملة الصعبة في مستوى 84 يوم، موضحا أن ترقيم تونس السيادي يتدهور لأنه لم يتم القيام بالإصلاحات الهيكلية التي تم التعهد بها.