سيدي بوزيد: 4 ملايين دينار لانجاز متحف للمحافظة على الذاكرة السمعية البصرية ليوم 17 ديسمبر

  • 17 ديسمبر 2018 13:33
  • 64


أكد نجيب كوكة مدير المهرجان الدولي لثورة 17 ديسمبر لدى افتتاحه للفقرات الخاصة باحياء الذكرى الثامنة للثورة ان يوم 17 ديسمبر 2010 هو يوم فارق في تاريخ تونس وتاريخ الثورة المجيدة.

وقال" انه يوم حاسم تم خلاله تحطيم حاجز الخوف ومهد لسقوط النظام الدكتاتوري"، مشيرا الى ان هذه المناسبة تعد فرصة للتذكير بمطالب الجهة في التشغيل وتركيز المجلس الاعلى للجماعات المحلية بسيدي بوزيد وانجاز مستشفى جامعي.
وقد تم بالمناسبة التي حضرها كل وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين ووزير الشؤون المحلية والبيئة مختار الهمامي وانيس ضيف الله والي سيدي بوزيد ومكونات المجتمع المدني والسياسي وعدد من نواب مجلس الشعب عن جهة سيدي بوزيد قراءة الفاتحة ترحما على ارواح الشهداء واطلاق 17 طلقة وتحية العلم من طرف فرقة من الجيش الوطني.
واشرف وزير الثقافة محمد زين العابدين على افتتاح معرض ثقافي للتراث بالساحة المخصصة لانجاز متحف الثورة ضم لوحات فنية ومنسوجات تقليدية.
وافاد وزير الثقافة بانه تم تجاوز المشاكل العقارية الخاصة بمتحف الثورة الذي خصصت لاحداثه ارض تابعة لوزارة الشؤون الثقافية مضيفا انه تم تمويل الدراسات بتكلفة 400 الف دينار وبانه يوجد تعهد ب 4 ملايين دينار بالنسبة لانجاز المشروع الذي سيمكن من المحافظة وتوثيق الذاكرة السمعية البصرية ل17ديسمبر.
واطلع الحضور على مجسم لمتحف الثورة الذي من المنتظر انجازه على مساحة 2502 متر مربع بهدف التاريخ للثورة الثونسية وتثمين المخزون التراثي بالجهة.