طالبت نجمة هوليود سكارليت جوهانسن بالإفراج عن أربعة من مسؤولي المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، في مقطع فيديو نشرته على مواقع التواصل الإجتماعي.

وقالت جوهانسون "الكلام في مصر اليوم خطر، أريد أن ألقي الضوء على 4 أشخاص قبض عليهم ظلما بسبب عملهم في الدفاع عن كرامة غيرهم وهم: جاسر وكريم ومحمد وزكي".

وأضافت "هؤلاء الرجال قضوا حياتهم في محاربة الظلم، والآن وجدوا أنفسهم خلف القضبان، وكلهم يواجهون تهما ملفقة قد تؤدي بهم إلى سنوات عديدة داخل السجن".

وتابعت "والحقيقة أن جريمتهم الوحيدة هي الوقوف للدفاع عن كرامة المصريين، فقد ظلت المبادرة المصرية تعمل لسنوات بشجاعة فائقة ودون كلل على الخطوط الأمامية لحماية الناس الأضعف والدفاع عنهم، ولإصلاح منظومة العدالة الجنائية المعيبة التي تدمر حياة الأبرياء، ولإلغاء عقوبة الإعدام".

وأردفت "كريم الذي تزوج حديثا سوف يقضي عيد ميلاده السابع والثلاثين في السجن.. زوجة محمد تتحرق شوقا لرؤية زوجها ولم يتم السماح لها ولا لغيرها من الأهالي بأية زيارة، زكي تم تعذيبه بعد اعتقاله سابقا هذا العام.. أما المؤسس حسام بهجت فهو ممنوع من السفر وجرى تجميد أصوله المالية منذ 4 سنوات".

واستطردت "أنا مذهولة من شجاعة هؤلاء الرجال الذين يستمرون في عملهم في الدفاع حقوق الناس، ويدفعون ثمنا باهظا من حياتهم. إنهم مثال لكثير غيرهم في مصر ممن يمتلكون الشجاعة والذكاء ويسعون للتغيير رغم العوائق الجمة. الحكومة الديمقراطية الحقة تحتفي بهؤلاء الرجال لا تسجنهم، إنهم أفضل من فينا".

وختمت جوهانسون بقولها "اليوم أنا أتضامن مع شعب مصر، ومع الكثير من الشعوب حول العالم، وأطالب بالإفراج الفوري عن جاسر وكريم ومحمد وزكي، وعيد ميلاد سعيد يا كريم، أنت لست وحدك".

كما عبرت جوهانسون عن اندهاشها من شجاعة هؤلاء الرجال الذين يستمرون في عملهم للدفاع عن حقوق الناس، ويدفعون ثمناً باهظاً من حياتهم.