كشفت الفنانة اللبنانية نادين نجيم، أمس الأربعاء 2 ديسمبر 2020، عما حدث معها، وتفاصيل نجاتها بأعجوبة من انفجار مرفأ بيروت، كما عرضت الفنانة لأول مرة صوراً لوجهها بعد الإصابة مباشرة وفي غرفة العمليات.

ونشر الحساب الرسمي لبرنامج "أحمر بالخط العريض"، الذي يذاع على قناة "إل بي سي" اللبنانية على موقع تويتر صوراً شاركتها نادين لوجهها بعد الانفجار وهي تتحدث عن حجم الاصابة وعدد العمليات التي قامت بها لترميم وجهها.

وأكدت ملكة جمال لبنان السابقة أنها مرت بمرحلة نفسية سيئة جداً، حيث كانت تستيقظ يومياً مذعورة من الخوف جراء صوت الانفجار.

وجاءت مشاركة الصور كرد على من وصفتهم بـ "المتنمرين" والذين اتهموها بالكذب كما شككوا في إصابتها مرجحين أن العملية التي قامت بها هي عملية تجميلية ليس لها علاقة بانفجار المرفأ.

وأظهرت الصور الإصابات والتشوهات التي تعرضت لها، والتي تراوحت بين جروح بليغة عند منطقة العين والشفاه، وتهشيم في الأنف، وجروح بليغة في منطقة الأذن، وبالإضافة إلى إصابة في الكتف وكسر أسنانها.

وقالت نادين تعليقا على نجاتها من حادث مرفأ بيروت: "أشكر ربي أولاً، لأنه رجع وخلقني وأعطاني عمراً جديداً"، وتابعت نادين نجيم بقولها عبر حسابها على إنستغرام: "الانفجار كان قريباً والمنظر ليس مثل الكلام أبداً، وكل من سيمر على منزلي سيرى الدم أينما كان وأن المنزل كله محكم، لكننا ما زلنا كلنا على قيد الحياة بحمد الله ألف مرة".

وتابعت قائلة: "الرب أعطاني القوة أن أنزل من 22 طابقاً حافية القدمين مغطاة بالدم وخضعت لعملية جراحية استمرت 6 ساعات تقريباً لأن نصف وجهي وجسدي كان مصاباً تقريباً".