انتشرت أنباء مؤخرا تفيد بأن الثنائي المصري عمرو دياب ودينا الشربيني قد حدث بينهما خلاف كبير انتهى بارتفاع صوت "الهضبة" في أحد الأماكن العامة، وترك "الشربيني" بمفردها في المكان وذهب.

ووفق وسائل إعلام مصرية، فقد غادرت دينا منزل الزوجية لأول مرة منذ إعلان ارتباطهما معاً، وأكدت مصادر مقربة من الطرفين أن الخلاف الذي حدث بينهما في أحد الأماكن الساحلية.

وقررت دينا الانتقال للإقامة في منزل آخر بعيداً عن منزلهما الحالي، ورفضت حضور الحفل الخاص لعمرو الذي رفض الاعتذار، كما أكدت بعض المصادر أنه لم تكن المرة الأولى للشجار بينهما.

كما أثار إلغاء عمرو دياب لمتابعته دينا على حسابيها بموقع إنستغرام وتويتر، في حين، أبقت الشربيني على متابعته على موقع إنستغرام فقط وألغت متابعته على تويتر.

وكشف الصحفي المصري معتز الشافعي، عبر حسابه الرسمي على الفيسبوك، نقلاً عن مصادر وصفها بالموثوقة عن مفاجآت عن الثنائي، وطبيعة علاقتهما، التي بدأت منذ عام ونصف تقريبا.

وقال معتز إن زواج الشربيني ودياب زواج عرفي وليس رسمي، ويتمثل سبب الخلاف في رغبة دينا عن إعلان زواجهما بشكل رسمي، لافتاً إلى أنه في حال ما اعترف عمرو بزواجه رسمياً من دينا فسيحق للزوجة الأولى زينة عاشور، بناء على القانون البريطاني، طلب الطلاق والحصول على نصف ممتلكات وثروة "عمرو".

وبيّن معتز أن دينا ترغب في الإنجاب من دياب، وأنه قابل هذه الرغبة بالرفض، مضيفاً أن عمرو لا يرى مبرراً لإلحاحها.

واضاف قائلاً: "دينا ترى أحقيتها في أن تتزوج رسمياً على غرار باقي زميلاتها وعلى رأسهن ياسمين صبري. دينا الشربيني غادرت منزل الزوجية في جاردن سيتي ولم تظهر معه في حفلاته مؤخراً، الخلاف هذه المرة أكبر من المعتاد، ولا صحة لأنباء أن الخلاف سببه الغيرة".