أعلنت المخرجة التونسية كوثر بن هنية، اليوم الجمعة 20 نوفمبر 2020، ان فيلمها "الرجل الذي باع ظهره" سيٌمثّل تونس في جوائز الأوسكار.

واختارت كلّ من اللجنة المعتمدة من قبل أكاديمية الأوسكار والمركز الوطني للسينما والصورة، فيلم  "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة كوثر بن هنية لتمثيل تونس في فئة أفضل فيلم عالمي  في جائزة الأوسكار.

وشكرت بن هنية المركز الوطني للصورة على اختيار فيلمها ومنحها الثقة في ترشيحه للأوسكار.

وكانت النجمة العالمية مونيكا بيلوتشي ضيفة شرف في هذا العمل السينمائي.

ويرصد الفيلم رحلة الشاب السورى، سام على، المهاجر إلى لبنان، هربا من الحرب في بلاده، آملا في تحقيق حلم الهججرة إلى أوروبا حتى يلتقى فى أحد المعارض الفنية، بـ"جيفرى جودفرا" الفنان الأشهر، فى مجال الفن المعاصر، ويتوصلا إلى اتفاق غريب من نوعه، بحيث يرسم على ظهر "سام" جاعلا منه عملا فنيا حيا، مقابل حصوله على فيزا للسفر للقاء حبيبته فى بلجيكا، لكنه يدرك بعد ذلك أنه فقد حريته من جديد بسبب القرار الذي اتخذه.