على إثر الإعلان عن بيع بالمزاد العلني لـــ 114 قطعة تراثية تونسية بمحلات دروو بباريس Hôtel Drouot أعلن المعهد الوطني للتراث في بلاغ عن المعطيات التالية:

1) أن القطع المعروضة لا تنتمي لأي متحف أو مخزن وطني،
2) أن كل القطع هي ملك خاص وجلها من مجموعة المرحوم أحمد الجلولي المتوفى منذ سنة 2011،
3) أن تاريخ مغادرة هذه القطع للتراب الوطني غير معلوم ولم يصدر عن وزير الثقافة ترخيصا بذلك،
4) أن إدارة المعهد الوطني للتراث بصدد التنسيق مع السفير المندوب الدائم للجمهورية التونسية لدى اليونسكو للحيلولة دون وقوع المزاد وإن تعذر النظر في أن تتولى الدولة التونسية عبر القنوات الدبلوماسية شراء القطع المذكورة،
5) أن المعهد الوطني للتراث يحتفظ لنفسه بالقيام بالإجراءات القانونية