أثار الممثل المصري هشام سليم، جدلا على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد تصريحه بدعم إبنته نورا العابرة جنسيا لتصبح ذكرا يحمل إسم نور وإعلانه موقفه في برنامج تلفزيوني، تحدث فيها عن عملية التحول بعد معاناة مع اضطراب الهوية الجنسية في مجتمع "يرفض ذلك".

وقال سليم في لقاء تلفزيوني إنه لم يستغرب رغبة ابنه بالتحول، لأنه كان يشك بالأمر دائما. ووصف سليم قرار ابنه المتحول "بالشجاع والجريء".

ولاقى موقف سليم الصريح تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، وبين مؤيد ومعارض له، اعتبر البعض قصة  ابنه مع التحول الجنسي "شجاعة نادرة" و"غير مألوفة" في المجتمع المصري، في مقابل الكثير الذين لا يزال ينظرون إلى اضطراب الهوية الجنسية كمسألة أخلاقية.