أعلنت الشبكة الإعلامية الألمانية "دويتشه فيله" استبعاد الإعلامي المصري يسري فودة من فريقها العامل على خلفية اتهامات متكررة بالتحرش الجنسي.


وكان رائد الصحافة الاستقصائية في العالم العربي، قد اتهم مؤخرا بمحاولات تحرش بزميلات من مكتب دويتش فيله بألمانيا و واجه شهادات لفتاة مصرية تتهمه باستدراجها إلى برلين ومحاولة التحرش فيها.


وعلى إثر رواج الخبر بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت دويتش فيله على شبكتها الداخلية أمس الجمعة:

"أُحيطت إدارة دويتشه فيله علما مؤخرا بواقعة تحرش جنسي محتملة... التحقيق الذي أطلق على الفور أظهر أن الاتهامات المقدمة يمكن تصنيفها على أنها ذات مصداقية".


وأكدت "دويتشه فيله" أنها اتخذت بعد ذلك الإجراءات اللازمة، وأضافت: "الشخص المتهم لم يعد يعمل لدى دويتشه فيله".


وكانت إدارة الشبكة الإعلامية بدأت منذ فترة حملة توعية بالتحرش الجنسي في أماكن العمل بمبادرة من مدير العام للشبكة بيتر ليمبورج.


وجاء في المنشور الداخلي أنه "خلال الكثير من المحادثات الشخصية مع الموظفات والموظفين في الأقسام وهيئات تحرير، أوضح المدير العام للمؤسسة سياسة عدم التسامح مع وقائع التحرش الجنسي"
ووضحت "دويتشه فيله" في البيان أنه ليس بإمكانها الإدلاء ببيانات مفصلة عن الواقعة وتفاصيلها لأسباب قضائية.