تبنى المشاركون في الدورة 21 لمؤتمر وزراء الشؤون الثقافية في الوطن العربي (14 و15 أكتوبر 2018) المقترحات التونسية التي ناقشتها اللجنة الدائمة للثقافة العربية والمتمثلة أساسا في قبول النداء العالمي الذي كانت أطلقته تونس في ديسمبر 2017 من أجل تسجيل مقدمة العلامة ابن خلدون في سجل ذاكرة العالم لليونسكو، فضلا عن الموافقة على احتضان تونس للمركز الإقليمي للتراث المغمور بالمياه بالمهدية.
ودعا وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين في كلمة ألقاها بالمناسبة إلى إيجاد صيغ عملية لبلورة خطة عربية مشتركة لدعم الاقتصاد الثقافي الرقمي حتى تفتح مجالات جديدة للتنمية الثقافية باستعمال أوسع للتقنيات الحديثة، كما اقترح تجسيم مبدأ الحق الثقافي الذي صادقت عليه الدول خلال سنة 2018، وذلك حتى يتجه العمل العربي الثقافي المشترك نحو تفعيل الآليات المناسبة.
وأقيمت مساء أمس الأحد 14 أكتوبر بساحة دار الأوبرا المصرية مراسم تسليم رئاسة المؤتمر الذي ترأسه وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين لمدة سنتين، لتتسلمه الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة المصرية.
جدير بالذّكر أنّ الدورة الحادية والعشرين للمؤتمر تقام تحت شعار "القدس فلسطينية" وتلتئم بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة وعلوم (الألكسو).