تلقت المديرة العامة لدار الكتب الوطنية رجاء بن سلامة من المعلّم عبد الرحمان الجمّالي هديّة اعتبرت انها "لاتقدّر بثمن".
وقال بن سلامة في تدوينة بصفحتها الخاصة بموقع الفايسبوك أنّ الهديّة عبارة عن "مصحف مزوّق من الحجم الكبير نسخه بخطّ يده لمدّة سنة كاملة، وأتقنه، واكترى سيّارة من الوردانين ليصل إلى العاصمة، ويهدي المكتبة الوطنيّة هذه الثّمرة الجميلة لإيمانه وحبّه للوطن. هكذا قال لنا السّيّد عبد الرّحمان الجمّالي، وهو معلّم وقيّم متقاعد يقطن بالوردانين : " لوطني عليّ دين، فأردت أن أخدمه بهذا العمل البسيط."
وأضافت بن سلامة:" لا يتعارض الدّين مع حبّ الوطن، ولا يتعارض الإيمان مع حبّ الجمال. هكذا يكون تديّن المسلم المسالم والمحبّ."