الحلم والمنعرج الخطأ كتاب للدكتور عبد السلام القلال عن دار الجنوب للنشر، بين الكاتب في هذا الإصدار أن جيل الاستقلال وبناء الدولة الحديثة كان يأمل أن تكون عشرية الستينات الانطلاقة الحقيقية لتحقيق الحلم الذي راوده، غير أنّ التسرّع والتجاوز وسوء التقدير الذي آل إلى وقفة التأمّل والمنعرج الخاطأ والعدول عن منوال الاشتراكية الدستورية في نهاية سنة 1969، كلّها عصفت بتجربة اقتصادية واجتماعية وثقافية كادت أن تكون رائدة.
تولَّى تقديم الكتاب الأستاذ الشاذلي القليبي الذي أشاد بما تضمّنته المذكّرات من تحاليل لقضايا أساسية موسومة بنظرات ثاقبة، ومن بينها قضيّة التعاضد، التي أضاء المؤلّف بدقةّ جــوانب منهـــا لم تكن معـــروفة، حسب رأيه