في إطار نشاطاتها الثقافية ودعما للسينما التونسية التي تعرف تطورا كبيرا ونجاحا في السنوات الأخيرة وسعيا إلى الانفتاح على التجارب السينمائية الإفريقية، انطلقت أمس الاثنين 10 ديسمبر 2018 فعاليات الدورة الأولى لتظاهرة "نوافذ على سينما تونس" التي تنظّمها المندوبية الدائمة للدولة التونسية لدى التونسية بمقرات اليونسكو، دار تونس والمنظمة الدولية للفرنكفونية بباريس.
وتنتظم هذه التظاهرة التي تتواصل إلى غاية الخميس 13 ديسمبر 2018 بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية والمركز الوطني للسينما والصورة والديوان الوطني للسياحة بتونس إضافة إلى اليونسكو والمنظمة الدولية للفرنكفونية بباريس.
وافتتحت الدورة الأولى لـ"نافذة على سينما تونس" بمقر اليونسكو بباريس بفيلم "الجايدة" للمخرجة "سلمى بكار" بحضور "غازي الغرايري" سفير تونس الدائم لدى منظمة اليونسكو و"شيراز العتيري" المديرة العامة للمركز الوطني للسينما والصورة إلى جانب ثلّة مهمة من الممثلين والفاعلين في الحقل السينمائي والناقدين ومجموعة من الصحفيين.
وبالمناسبة أكّدت شيراز العتيري المديرة العامة للمركز الوطني للسينما والصورة أن مجموع الأفلام التونسية التي سيقع عرضها خلال أيام هذه التظاهرة يؤكّد أهمية السياسة الثقافية المعتمدة ودورها المتميّز في توجيه الاستراتيجيات الاستثمارية والوسائل المتاحة لخلق سينما تونسية حرة ومبتكرة على اعتبار أنها من أبرز التعبيرات الفنية تميزاً في تونس ما بعد الثورة.
كما أشارت العتيري إلى أن عرض 10 أفلام تونسية خلال الدورة الأولى لـ"نافذة على سينما تونس" ستكون فرصة لاكتشاف تطوّر السينما التونسية بعد ثورة 14 جانفي وتنوّع وجهات النظر بها سواء على مستوى الصورة السينمائية أو الكتابة الدقيقة التي تكشف في أغلب الأحيان عن مستقبل واعد للفن السابع في تونس.
وفي كلمتها أوضحت المديرة العامّة اليونيسكو أودريه أزولاي أن التغييرات الاجتماعية والثقافية التي شهدتها تونس بعد الثورة والإصرار على مواصلة دعم حقوق المرأة ساهم بشكل إيجابي في تطوير السينما التونسية وتدعيمها والمراهنة على نجاحها.
من جهته ثمّن غازي الغرايري سفير تونس الدائم لدى منظمة اليونسكو المجهودات التونسية-الفرنسية ووزارة الشؤون الثقافية والمركز الوطني للسينما والصورة لدعم هذه التظاهرة في نسختها الأولى.
وسيعرض على مدى أيام التظاهرة عدد من الأفلام التونسية المنتجة في السنوات الأخيرة من بينها "على كف عفريت" لكوثر بن هنية، "نحبك هادي" لمحمد بن عطية، "بنزين" لسارة العبيدي، "تونس الليل" لإلياس بكار، "غدوة حي" للطفي عاشور، "زهرة حلب" لرضا الباهي ، إلى جانب الفيلم الوثائقي "غدامس جوهرة الصحراء" لفريال بن محمود ومصطفي زاد لنضال شطا و"عزيز روحو" لسنيا الشامخي و"على حلة عيني" لليلى بوزيد.
كما ستنتظم ضمن فعاليات هذه التظاهرة مائدة مستديرة حول "الفن المعماري، التراث والسينما" وذلك يوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018 بمقر المركز الفرنسي للسينما والصورة المتحركة.