ظهر ممثل سوري الجنسية على خشبة المسرح البلدي بالعاصمة عاريا تماما، وهو ما اثار جدلا كبيرا في صفوف التونسيين ليلة أمس الاثنين 10 ديسمبر 2018.

وفي هذا السياق، عبّر مخرج المسرحية رأفت الزاقوت عن تفهّمه لصدمة الجمهور التونسي، مُبديا احترامه لردّة فعل بعضهم الذين اختاروا مغادرة العرض قائلا: "طبعا هذا من حقّ المشاهد الذي شعر بأنّ العرض صادم"، مشيرا إلى أنّ هذا المشهد تمّ عرضه سابقا بألمانيا وكانت ردّة فعل الجمهور عادية جدّا.

وعن توظيف المشهد في عمله المسرحي، قال المخرج إن مشهد التعرّي هو نتاج القمع الذي تمت ممارسته على الشخصيتين.