تعليقا على بيان إدارة أيام قرطاج المسرحية الذي ادانت فيه تعرّي الممثل السوري في مسرحية " ياكبير" بالمسرح البلدي، كتب الروائي التونسي شكري البمخوت في صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، تدوينة يعبّر فيها عن أسفه من رضوخ إدارة المهرجان للذوق العام وما يريده الجمهور.
وكتب:

"مع احترامي للصديق مدير المهرجان فإنّ هذا البيان مؤسف حقّا ومهين إذ علينا ألاّ نرضخ للذوق العامّ وما يريده الجمهور وما يرفضه فجسد مؤدّي الدور في المسرح ليس هو جسد الشخص الذي يمثّل إنّه جزء من جماليّة تتجاوزه وعلامة في سيميائيّة النصّ.
أرفض هذه الشعبويّة وأدينها بدوري خصوصا لدى جمهور لا يذهب إلى المسرح ولا يدرك قوانينه الجماليّة وقواعد إنتاج الدلالة فيه. انظروا إلى البذاءات التي يستهلكها الناس في التلفزيون والفحش الذي يشاهدونه سرّا في بيوتهم ثمّ تنزل عليهم بغتة الأخلاق الفاضلة والحميدة.
ليس لحرّيّة الإبداع حدود إلاّ حدود العمل الفنّي ذاته ومن يخشى على أخلاقه الرفيعة من الخدوش فلا يدخل المسرح "البذيء".
كفانا مجاملة لمن لا يملكون ثقافة فنّيّة ويزايدون علينا في العفّة."